[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

البقيعة الجليلية – تاريخ وحضارة بقلم سهيل مخول

 

تعتبر قرية البقيعة من أجمل القرى العربية الفلسطينية، ومما يزيدها جمالاً كونها تتسلق سفح جبل الجميجمة  وبدون أن تشوه منظره ، وقد بقيت محافظة على طبيعتها وقسم كبير من أبنيتها القديمة حتى اليوم، ومن مميزات بيوت البقيعة وجود عرش الدوالي على سطوح منازلها.

بنيت البيوت القديمة قرب عين البلد بصوره متلاصقة، للحماية من اللصوص، ولتكون قريبه من النبع ليسهل جلب الماء ، ولتسهيل الهرب من الباب السري الملاصق للجار، واستخدمت لهرب الشباب الفارين من الخدمة العسكرية في الجيش العثماني.

يعود تاريخ البقيعة الى العصر الحجري القديم  أي قبل 250 الف سنة حتى 45 الف سنة استناداً للحفريات التي أجريت بالقرب من عين البلد سنة 2005 ميلادية،  ثم العصر الحجري ثم العصرالكلكوليتي أي العصرالحجري المعدني، وذلك استناداً لما وجد في مغارة الدفن، التي أكتشفت سنة  1995 بالصدفة عند شق شارع .

وجد بداخل االمغارة أدوات حجرية، أواني فخارية وتوابيت كثيرة مصنوعة من الفخار، تعود الى العصر الحجري المعدني أي الى أكثر من  أربعة الاف سنة قبل الميلاد، كما ووجدت في المغارة، ادوات فخارية للبخور وللطقوس الدينية، وأواني فخارية مختلفة منها جرة مزخرفة ،  وتماثيل أحدها مصنوع من الفخار وهو عبارة عن رأس انسان مجوف من الداخل ، له أنف وعيون وأسنان.

كما ووجدت هايكل عظمية تخص 650 شخص من الذكور والإناث،  وعند تحليل التركيب الجيني الى 22 شخص من المدفونين في هذه المغارة، تبين بأن هؤلاء عاشوا قبل 6500 سنة  وكانوا بنسبة 57% من سكان البلاد، ومن بلاد فارس بنسبة 17 % ومن جبال زاغروس 26 %. أجرى البحث جامعة تل أبيب وجامعة هاربرد، ونشرت نتائجه هذه السنة ( 2018).

كانت هذه المغارة أي مغارة الدفن،  في الجهة الغربية للقرية ، لأن غروب الشمس يمثل نهاية النهار والموت يمثل الغروب عن الحياة. عند الحضارات القديمة، شروق الشمس يمثل بداية الحياة وغروبها يمثل نهايتها، ولذلك كانت مدافنهم غرب مكان الحياة اي غرب القرية او المدينة، نجد نفس الشيء عند الفراعنة مدافنهم غرب مُدنهم وقراهم، مثل وادي الملوك يقع غرب مدينة لقصر وهو عبارة عن مدافن ملوك الفراعنة.

غالبية الموجودات التي كانت في المغارة نُقلت لمتحف اسرائيل في القدس ومعروضة هناك، قسم من الموجودات بقي في المغارة لسبب تماسكه مع الصخور وذلك نتيجة الظواهر الكارستية التي ما زالت مستمرة في المغارة. بعد نهاية التنقيب عن الآثار أقفلت سلطة الآثار فتحة المغارة بالإسمنت، وهذه الفتحة موجودة تحت اسفلت الشارع القريب من المدرسة الثانوية في البقيعة.

 كشفت حفريات أضافية بأن الحياة في البقيعة لم تنقطع، واستمرت للعصر البرونزي ، وتعاقبت هنا شعوب وفترات مختلفة، الكنعانيين ثم الفترة اليونانية والرومانية والبزنطية والاسلامية والصليبية والعثمانية والانتداب البريطاني واسرائيل.

ومن مصطفى مراد الدباغ في كتابه "بلادنا فلسطين" كتب عن البقيعة: "بلغت مساحة أراضيها 14196 دونماً، وكان عدد سكانها 652 نسمة سنة 1922 أما في سنة 1931 وصل عددهم الى 799 نسمة من جميع الطوائف ، الدروز 412 نسمة، المسيحيون 264 نسمة، المسلمون 71 نسمة واليهود 52 نسمة" . عمل الجميع في الماضي في الزراعة وكانت لهم تقاليد وعادات مشتركة. بقيت في البقيعة سيدة يهودية ما زالت تزرع وتحصد القمح كما فعل الأجداد. عدد سكان البقيعة، في نهاية سنة 2015 كان 5658 نسمة.

لقرية البقيعة تاريخ عريق، لجميع الطوائف، أولهم المسيحيين وهم استمرارية للكنعانيين الذين سكنو البلاد، الطائفة الأرثوذكسية، ذات جذور عميقة منذ الفترة البيزنطية وحتى يومنا هذا. الكنيسة الارثوذكسية مبنية غلى انقاض كنيسة بيزنطية، كما وتشير بعض الحفريات غير الرسمية على وجود كنيستين بيزنطيتين مطمورتين تحت بيوت البقيعة القريبة من عين البلد. انتشرت بيوت العائلات المسيحية في محيط عين البلد، قبل وصول باقي الطوائف للبقيعة.

الطائفة اليهودية وصلت للبقيعة بعد القرون الأولى للميلاد وهناك من يطعن في صحة ذلك، ومن الأرجح بأنهم وصلو للبقيعة بعد ذلك بكثير أي بعد انتهاء الدولة الاموية في الأندلس (اسبانيا).

يوجد لليهود كنيس قديم ومدافن عادية ومدافن محفورة في الصخر، تقع شرق البقيعة، ومزار بسفح الجبل بين أشجار الخروب، وكان لليهود مكان طهارة معروف لدى سكان البلد باسم المطبلة בית טבילה  اي מִקְוֶה.

اما طائفة الموحدون - بني معروف (الدروز) وصلوا للبقيعة بعد القرن الرابع عشر للميلاد،  وهناك مصادر بأنهم وصلوا للبقيعة في فترة ألأمير فخر الدين المعني الثاني الكبير (1572 - 1635 م). لديهم خلوة في الحارة الشرقية وخلوة في الحارة الغربية. ومن مشايخهم، أذكر الشيخ أبو حسن صالح عامر الملقب أبو ملح  المتوفي  سنة 1906 ميلادية كان رحمه الله، تقياً ومرشداً في التوحيد كونه تعلم في خلوة البياضة في لبنان.

تعتبر رعية الروم الملكيين الكاثوليك من أقدم رعايا الأبرشية العكاوية، ويشهد على ذلك مستند تاريخي اصدر بتاريخ 22 شباط سنة 1795 ميلادية. تم بناء كنيسة للروم الملكيين الكاثوليك في عهد المطران غريغوريوس حجار سنة 1925 . أما قبل ذلك أقاموا الصلاة ما قبل ذلك أقاموا الصلاة في غرفة متواضعة.

مدافن المسيحيين والدروز في نفس الموقع من القرية في سفح الجبل،  شمال غرب كنيسة الكاثوليك.

سكن المسلمين في البقيعة بعد القرن السادس عشر، عددهم كان قليل، لا يوجد مسجد، توجد لهم مدافن قرب الخروبة.

افتتحت أول مدرسة في البقيعة سنة 1887 وهي المدرسة المسكوبية، وكان مديرها من سنة 1921 حتى سنة 1953 المربي المرحوم حنا ابراهيم خوري (صباغ) وقد استخدم الطابق الارضي من بيته الخاص مدرسه لتعليم أولاد وبنات البقيعة بدون مقابل.

تقع قرية البقيعة في الجليل الأعلى ، في بقعة تحيطها الجبال ومن هنا جاءت تسميتها . تكثر ينابيع المياه في البقيعة وأكثرها غزارة "عين البلد " التي تقع في وسط البلد وحولها ساحة وبجوارها شجرة توت ضخمة استقطبت الكثيرين للجلوس في ظلها، للحديث في شتى المواضيع وقد يكون لذلك تأثيراً على تنوع ثقافة أهل البقيعة وغزارة كُتابها وشعرائها.



كانت طرقات وساحات البقيعة مرصوفة بالحجارة في فترة الانتداب البريطاني وقبل عدة عقود طمرت بالسفلت. كان في البقيعة مطحنة للقمح تديرها مياه عين البلد ، كما وكانت معاصر للزيتون يحركها الحيوان، اهملت المطحنة ومعاصر الزيتون بعد بناء معصرتين حديثتين نسبياً واحدة قرب عين البلد والثانية في الحارة الغربية وبها مطحنة للقمح، أهملت المعصرتين  قبل أكثر من 20 سنة ، بعد استعمال المعاصر الحديثة التي تعمل بالطاقة الكهربائية.

 

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار