[X] - اغلاق
[X] - اغلاق

الاعتداء على السفينة تقييد للحرية وتشديد للحصار.

مركز الإنسان للديمقراطية والحقوق-غزة، لم تتوانى سلطات الاحتلال عن اتخاذ أي اجراء من شأنه أن يضيق الحصار ويضاعف المعاناة على قطاع غزة، ومحاربة كل جهد يسعى إلى تخفيف الحصار، وفي ذات السياق تستمر جهود هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار بكافة وسائلها، وكانت قد سيرت مؤخرا مركبين الأول في التاسع والعشرين من مايو/آيار الماضي، والثاني أمس في العاشر من يوليو/تموز، وعلى متنهم حالات إنسانية من مرضى وطلاب وغيرهم.

وبين المركز أن قوات الاحتلال أفرجت عن كافة المسافرين على متن السفينة، وأبقى على القبطان ومساعده، ليظل محتجزا مع قبطان السفينة السابقة "سهيل محمد العامودي" والذي وجهت له تهمة مساعدة حركة إرهابية، ويأتي استمرار احتجاز طاقمي السفينة تقييد للحرية والتنقل، ومخالف للقانون وحقوق الإنسان التي منحت الحرية والسفر والتنقل لكل إنسان.

وأوضح المركز أن عملية إطلاق السفن تهدف إلى محاولة كسر الحصار وإيصال رسالة للمجتمع الدولي والحر، أن قطاع غزة يمر بظروف إنسانية مأساوية للغاية، الأمر الذي أدى إلى زيادة نسبة البطالة والفقر داخل سكان القطاع، في المقابل استمرار تراجع المساعدات من المؤسسات الإغاثية وعلى رأسها الأونروا، وتواصل العقوبات التي فرضت من قبل السلطة، مما جعلهم يعيشوا بين مطرقة الفقر وسندان الحصار الظالم والغير أخلاقي وقانوني، المفروض على غزة منذ 12 عام على التوالي.

وعليه إذ يوصى المركز ببذل كافة الجهود للإفراج عن طاقم السفينة، وتخفيف وطأة الحصار عن القطاع، وعلى السلطة الفلسطينية أن تتراجع عن عقوباتها، وتقوم الدول الشقيقة بدورها، ويقوم الصليب الأحمر بدوره في الكشف عن مصير قبطان السفينة ومساعده.

    مقالات متعلقة:

تعلقيات الفيسبوك
مقالات من نفس الفئة
موقع الحمرا يرحب بتعليقاتكم حول ما ينشره من مواضيع، اكتبوا بحرية وجرأة، فقط نأمل أن تلتزموا بأخلاقيات الكتابة وضوابطها المعروفة عالميا (تجنب الشتيمة والإساءة للأشخاص والأديان)، مع الإمضاء على المواضيع بأسماء حقيقية. تتضمن الاسم الثلاثي، والاختصار في عرض الفكرة.. ليكن معلوماً لديكم أن ما يُكتب ليس بالضرورة يتفق مع رأي موقع الحمرا .
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار